زملاء وزميلات سوريا 2017

دعَم برنامج “الخطوات الرقمية” المخصّص لسوريا عام 2017-2018 أربعة فِرَقٍ تعمل داخل سوريا. أُنجزَ هذا البرنامج بالشراكة مع المجلس البريطاني (British Council)

“نفتح الشبابيك” (We Open Windows WOW)

هي مبادرةٌ سوريةٌ تسعى إلى الوَصل بين طالبي وطالبات العمل من جهة، وأرباب العمل من جهةٍ أخرى عبر روبوت للدردشة على فيسبوك ماسنجر (تشاتبوت). وبدعمٍ من برنامج “الخطوات الرقمية”، اكتسب فريق المبادرة المهارات التقنية اللازمة، فتعلّم كيفية بناء تشاتبوت، بالإضافة إلى خبرات التصميم والتخطيط الاستراتيجي.  منذ ذلك الحين، أنشأ الفريق شركةً تكنولوجيةً خاصّةً به واستقطب زبائن من مختلف أنحاء سوريا، وما زال مستمرًا في العمل على التشاتبوت كجزءٍ من هدفه الاجتماعي

Opening windows to work for internally displaced Syrians

نريد تحدّي طريقة تقديم الخدمات والوصول إليها في سوريا. نريد أن نثبت للناس أنّ بوسعهم استخدام التكنولوجيا لتحسين تقديم الخدمات وإتاحة إمكانية الوصول إليها لمَن مُنِعَوا عنها سابقًا. نصبو إلى تغيير الطريقة التي يبحث فيها الناس عن عمل، كي لا يضطرّوا إلى الاعتماد على علاقاتهم/ن بعد الآن. سوريا المستقبلية في تصوّرنا هي مكانٌ تُقدّم فيه الخدمات بطريقةٍ جديدة، ويعثر فيه الناس على الوظائف بناءً على خبراتهم/ن لا علاقاتهم/ن، وتحتضن فيه أماكنُ العمل وغيرها ثقافةَ العيش المشترك

“عدسة السلام” (PeaceLens)

هو مشروعٌ بقيادةٍ شابّةٍ يدرّب الشّباب السوريّين على صنع الأفلام الوثائقية. ويهدف فريق المشروع إلى دعم الشبّان والشّابات السوريّين لاستخدام الأفلام للتعبير عن أفكارهم/ن السلمية وإعادة بناء التواصل بين الفئات الشّابة في مختلف المناطق في سوريا. من خلال برنامج “الخطوات الرقمية”، ابتكرَت “عدسة السلام” منصّةً رقميةً للشّباب لإنتاج المحتوى الإعلامي اللاعنفي، ومشاهدته والتفاعل معه بغرض تسليط الضوء على الأرضية المشتركة بدلًا من نقاط الاختلاف. اليوم، تستمرّ “عدسة السلام” في استخدام الفيلم ووسائل التواصل الاجتماعي لتوفير مساحةٍ شبابيةٍ تربط بين الشّباب وتتيح لهم/ن مناقشة المواضيع. كما يستمرّ فريق المشروع بتطوير وتوسيع برامجه داخل سوريا، مطبّقًا مهارات التفكير والاختيار التي اكتسبها من برنامج الخطوات الرقمية

Life in Syria, through a peace lens

غالبًا ما تغيب هذه المساحة في سوريا، ما يخنق الإبداع والابتكار. لكن من حقّنا أيضًا أن نفشل، فذلك يقودنا إلى التعلّم والحُلُم على نحوٍ أكبر وأكثر جموحًا
الشّباب هم الفئة الأكثر استهلاكًا في الحروب، فهم وقود النزاعات. وفي الوقت عينه، ما من مكانٍ متاحٍ لهم/ن للقاء والمناقشة و العثور على أرضيةٍ مشترَكة. نحن نحاول خلق تلك الأرضية المشترَكة

“ببساطة” (Bebasata)

هي منظّمةٌ بقيادة شابةٍ تسعى إلى الترويج للقيَم اللاعنفية في سوريا من خلال الرسوم المتحرّكة (الأنيمايشن). من خلال برنامج “الخطوات الرقمية”، تطوّر المنظّمة سلسلةَ رسومٍ متحرّكةٍ تفاعلية: يطّلع الناس على قصّةٍ مصوّرةٍ (كوميكس) على فيسبوك تنتهي بمأزقٍ يتعلّق باستخدام العنف، ثم يُحثّون على التحدّث مباشرةً إلى الشخصيات الرئيسة بواسطة روبوت دردشة على فيسبوك ماسنجر (تشاتبوت) معدٍّ ليطرح عليهم/ن أسئلةً مصمّمةً لإطلاق نقاش، بناءً على موضوع القصة. تهدف هذه العملية إلى تعميق الرسالة والسماح للجمهور بالتعاون والمشاركة في كتابة القصة في آنٍ معًا، إذ يستخدم فريق “ببساطة” المحادثات في كتابة الحلقات التالية. لكن بسبب التحدّيات الكثيرة التي واجهَت عملية إنتاج فيديوهات متحرّكة، تعمل “ببساطة” الآن على نقل الفكرة إلى مجال القصص المصوّرة، وتخطّط لإطلاق المرحلة التجريبية من المشروع هذا العام

Reflections on non-violence inside Syria

العنف ليس مشكلةً تواجه المسلّحين فحسب، بل هي اليوم جزءٌ من ثقافة المجتمع السّوري برمّته، حتى أنها باتت أمرًا عاديًا. إن كنا نريد أن نبني السلام فعلًا، علينا إضافة شيءٍ ما إلى تلك الثقافة، شيءٌ تفتقر إليه

“المساحة الفنية المفتوحة” (Open Art Space)

هي مبادرةٌ تسعى إلى الترويج لقيم السلام بواسطة الفنّ، متيحةً مساحةً آمنةً للأطفال للتعبير عن أنفسهم/ن. تقود المبادرة فنانتان تديران بانتظامٍ ورش عملٍ فنيةً مجانيةً للأطفال في دمشق. لدى انضمامهما إلى برنامج “الخطوات الرقمية”، أنشأَت الفنانتان موقعًا إلكترونيًا يتيح للأطفال في مختلف أنحاء سوريا المشاركة في لعبةٍ تركّز على الفن من أجل السلام، وتحميل أعمالهم/ن الفنية ومشاركتها مع آخرين من خلفياتٍ متنوعة. وتأمل الفنانتان توسيع نطاق تغطية عملهما ليشمل ورش العمل المجانية والجَمع بين الفن، التعليم والتكنولوجيا. بعد نجاح المرحلة التجريبية عام 2019، تستمر الفنانتان في تطوير الموقع الإلكتروني عبر إضافة المزيد من الألعاب والخاصّيات التي تساهم في تحسين ورش العمل التي تديرانها على أرض الواقع 

An open art space in Damascus

يعجز الأطفال أحيانًا عن التعبير عن أنفسهم/ن بالكلمات، فيمنحهم/ن الفنّ فرصة التعبير عن أفكارهم/ن وأحاسيسهم/ن الدفينة. نتيجة النزاع، يصرّ الأطفال على رسم أشياء تتعلّق بالحرب، لكننا نساعدهم على التفكير في أشياء أخرى غير الحرب تعزّز السلام وتروّج له